1- الخليقة :

قبل الخليقة لم يكن هناك أي شئ . الله خلق كل شيءٍ . هو خلق الملائكة وبعض الملائكة تمردوا ضد الله وأصبحوا ملائكة الشيطان . الله وضع الشيطان وملائكته على الأرض . الشيطان هو رئيس الأرواح الشيطانية والله خلق كل شئ نراه .

الحيوانات الأشجار الجبال الأنهار السماء النجوم الشمس . الخليقة كانت عظيمة آخر شئ الله خلقه كان الرجل والمرأة . الله خلق الرجل من تراب الأرض وخلق المرأة من ضلع الرجل المرأة خلقت لتكون المساعد والرفيق للرجل .

الله نفخ نسمة الحياة فيهم كانا كلاهما عريانين الله وضعهما في الجنة والله أستحسن الخليقة وبعدها استراح . لم يكن هناك خطيئة في العالم الله قال لآدم وحواء اِثمروا وأكثروا وعليهم أطاعته وأوصاهم بعدم الأكل من الشجرة التي في وسط الجنة .

2- السقوط :

الرجل أخطأ ....وأنحرف بعيدا عن الله

الرجل والمرأة كانت لهم حياة جيدة في جنة عدن لم يكن لديهم أي عمل يقومون به بدون جوع بدون عطش بدون ألم ولم يحتاجوا إلى ملابس . كانت لديهم السلطة على الخليقة وأعطوا أسماء للحيوانات . الله كان يتكلم إليهما مباشرة .

الله قال لهما لا تأكلا من واحدة من هذه الأشجار حواء جازفت وتقربت إلى الشجرة الممنوعة . الحية قالت لها وأغرتها

(هل قال الله ) ؟ وأنتما لن تموتا . هو كذاب .

حواء أكلت الفاكهة : وبعدها أعطت لآدم وأغرته : وهو أكل . وأدركا أنهما عريانان وكانا خجولان فصنعوا ألبسة لهما من أوراق التين .

فنادى الرب الإله(آدم ) وقال له أين أنت ؟ من أعلمك بأنك عريان ؟ وتحير آدم !. الله طردهما من جنة عدن . الله عاقبهما : الرجل عليه أن يعمل وبعرق جبينه يأكل عشب الحقل شوكاً وحسكاً تنبت لك والمرأة بالوجع سوف تلد أولاداً

الله كان رحيماً وصنع الرب الإله لهما ملابس . وغطى ثمرة خطيتهما بعمل ذبيحة حيوان . والله وضع لهيب سيفٍ متقلب لحراسة طريق شجرة الحياة .الله طردهما من الجنة ليسكنا في الأرض . آدم وحواء أصبح لهما أطفال وجميعهم كانوا خطاة

 

3- قايين وهابيل :

 

كان نسل آدم وحواء خطاة مثل والديهما . أول مولود لآدم وحواء كان قايين وقد أصبح فلاحاً والمولود الثاني كان هابيل وأصبح راعياً للغنم . وقد مارسوا وطبقوا تقديم القرابين كرمز للعبادة . قايين قدم جزء من ثمار الأرض قرباناً للرب وهابيل قدم من خيرة أبكار غنمه . فتقبل الرب قربان هابيل ورضى عنه لكنه لم يتقبل قربان قايين ولم يرضى عنه . هابيل قدم قربانه بالأيمان وذبح ذبيحة دم . فأغتاظ قايين جداً ، فسأل الرب قايين لماذا اغتظت ؟ وقال له لا تجعل الخطيئة تسودك وبعد ذلك قايين ما زال مغتاظا . ودعا هابيل إلى الحقل وقتله هناك .

وسأل الرب قايين : أين أخوك هابيل ؟

أجاب : لا أعرف هل أنا حارس لأخي .

فقال الرب له: أن صوت أخيك يصرخ ألي من الأرض .

الرب عاقب قايين على خطيئته وجعله ملعوناً على الأرض ، والرب أظهر رحمته ووضع الرب لقايين علامة لكي لا يقتله كل من وجده .

 

4- نوح :

 

الله يكره الخطيئة ، وحافظ على كل وعوده ووضع شروطاً للخلاص

أولاد أدم وحواء ما زالوا يقترفون الخطيئة من السيئ إلى الأسوأ .

الناس توقفوا عن المحبة وطاعة الله . الرب كان غاضب . والرب تأسف وحزن لأنه خلق الإنسان.كان هناك رجلاً صالحاً أسمه نوح .

الرب قال له أن يبني فلكاً ، لأته قرر أن يهلك ويمحي الجنس البشري بالطوفان .بدأ نوح وعائلته ببناء الفلك الكبير من الخشب والقار ، ونوح بدأ يوعظ ويحذر الناس . الناس ضحكوا على نوح وسخروا من الله .

فاجتمعت السحب والغيوم ، وكل زوج من الحيوانات بدأت تأتي . الحيوانات وعائلة نوح دخلت إلى الفلك . والرب أغلق باب الفلك .

وبدأت السماء تمطر لمدة 40 يوماً ليلاً ونهاراً . وتكاثرت المياه على الأرض وطغت جداً وكل شئ غرق بالمياه ما عدا نوح وعائلته . بقى نوح وعائلته في داخل الفلك لمدة 12 شهراً فتقلصت المياه وكان الطين في كل مكان .

الرب فتح باب الفلك ، الناس والحيوانات خرجت من الفلك إلى الخارج . الرب وضع قوس في السحاب كعلامة ميثاق بأنه لن يهلك هذا العالم بالطوفان مرة أخرى .

 

5- سدوم وعمورة :

 

الله يكره ويعاقب الخطيئة

كانت هناك مدينتان سدوم وعمورة وكثرت الخطيئة في المدينتان ، في سدوم عاش رجل صالح اسمه لوط وزوجته وأبنتاه

كانوا خطاة ولكنهم لم يفعلوا مثلما كانت تفعل المدينة الأشياء السيئة .

الله قرر إهلاك سدوم وعمورة .

الرب كان يعرف بأن لوط رجل صالح وأعطاه رحمة . الرب أرسل الملائكة ليأمرا لوط بمغادرة المدينة لأن الرب أمر بإهلاك المدينة في الصباح . رجال المدينة أتوا إلى بيت لوط وأرادوا مهاجمة الملائكة ، الملائكة ضربوا رجال المدينة بالعمى .

في تلك الليلة لوط وزوجته وابنتيه فرا من المدينة . الملائكة قالوا لهم بأن يثقوا بالله وأن يسيروا حسب خطة الله وعدم الالتفات إلى الوراء ، وعندما هربوا بمسافة بعيدة ، التفتت زوجة لوط السائرة خلفه وراءها فتحولت الى عمود من الملح .

لوط وأبنتاه خلصوا لأن الرب أعطاهم رحمة .

الله عاقب الأشرار في المدينة .

 

6- إبراهيم وإسحاق :

 

الله له خطة

كان هناك رجل صالح وأسمه إبرام ، الله أختاره لأنه كان رجل إيمان، وكان له ثقة بالله . إبرام (إبراهيم) كان له زوجة تدعى ساراي (سارة) ، ولم يكن لديه أولاد وكان هو عم لكثيرين .

الله سأل إبرام ليهاجر من المنطقة التي يعيش فيها إلى مدينة لا يعرفها .

إبرام جمع كل ممتلكاته وهاجر ، ولأن إبرام كان لديه الأيمان، الله أعطاه بعض الوعود: سوف يكون لديه أرض لملكه الخاص سوف يكون لديه كثير من الأولاد ، كل الناس في العالم سوف تتبارك من نسله .

إبرام آمن بالله ، ولكنه أصبح عجوزاً ولم تكن لزوجته أي أطفال . ساراي كانت قد تخطت سن إنجاب الأولاد .

بعد فترة من إهلاك سدوم وعمورة الملائكة أتت إلى إبرام وقالوا له بعد سنة سوف يكون لديك صبي .إبرام وساراي ضحكوا لأنهما كان عجوزان . بعد سنة واحدة كان لديهم ولد وأسموه يضحك ( إسحاق) ، لقد أحبوا إسحاق كثيراً وأعطوه أحسن ملابس ...الخ

في يوم من الأيام الله قال لإبرام أن يأخذ إسحاق ومع خشب ويذهب إلى المكان الذي سوف يقدم الضاحك إسحاق كقربان .

إبرام كان له إيمان وفعل بما أمره الله .وإسحاق سال : أين خروف المحرقة ؟ إبرام قال : إن الله سوف يدبر . وعندما وصلوا إلى المكان إبرام عمل مذبحاً وجهز الحطب للمحرقة ثم أوثق إسحاق أبنه ووضعه على المذبح فوق الحطب وتناول السكين ليذبح أبنه . والملاك ظهر له وأوقفه وقال له : لا تؤذِ الصبي وإبرام رأى كبش ٌ الله دبره للذبيحة . الله قال لإبرام أنه كان مسروراً معه لأنه عنده إيمان . وبعد ذلك الوقت تغيرت أسماءهم إلى إبراهيم وسارة .

الله ذكر إبراهيم بوعوده له (الأرض ، الأولاد، سوف يبارك هذا العالم) .

إسحاق نما وكان له أولاد وأحفاد .

 

7- مصر:

الله حافظ على وعوده وبارك الذين آمنوا به

هاجر نسل إبراهيم إلى مصر هرباً من المجاعة وقد تم إعطائهم قطعة أرض من الملك وكانت أرض جيدة وعاشوا هناك 400 سنة بدون أية مشاكل .الله باركهم وتوالدوا وتكاثروا وعظموا جداً . وقام ملك جديد على مصر وقال : بنو إبراهيم أصبح عددهم كبير جداً وربما سوف ينتصرون علينا والملك جعلهم عبيداً وبنوا مدينة بالأعمال الشاقة في الطين واللبن . ولكن الله بقى يباركهم وكثر عددهم جداً . الملك عمل حياتهم نحو الأسوأ . ولكنهم بقوا يتباركون وبعدها أبتدأ الملك بقتل الأطفال الذكور ... ظروفهم كانت صعبة جداً وكانوا يبكون ويصرخون ...الخ الله سمع بكاء نسل إبراهيم كان يعرف بالحزن والألم الذي لقوه . الله أعطى خطة لشخص لكي يخلص نسل إبراهيم (شعبه) لأنه لديه محبة ورحمة نحوهم .

 

8- احتراق العليقة:

الله دعا أحد الأشخاص لإنقاذ شعبه

إحدى العائلات كان لديها الأيمان وأخفت صبياً وأسمه موسى وعندما نما موسى أخفوه في سلة وجعلوه عائم في نهر النيل.

وأبنة الملك انتشلت موسى عندما كانت تستحم بقرب نهر النيل وربته. وعندما موسى أصبح شاباً قتل أحد الأشخاص

لأنه كان يضرب شخص من نسل إبراهيم ( شعب الله ) . موسى هرب إلى البرية وكان يرعى قطيع كبير من الغنم وكان الله يعده لتحرير شعب إبراهيم . في يوم من الأيام وعندما موسى كان يرعى الغنم رأى نار وسط عليقه ولكنها لم تحترق .وسمع صوتاً يقول : أخلع حذائك من رجليك لأن المكان الذي واقف عليه أرض مقدسة . كذلك الله قال له أنت سوف تذهب إلى مصر لتخلص شعبي أنا الكائن الله ظهر بنفسه . موسى كان خائفاً الله أعطاه المعجزات ليحول العصا إلى حية ويحول اليد السليمة إلى يد برصا ، موسى أمتلئ إيمان بالله ورجع إلى ملك مصر وليسأل الملك ليحرر شعب إسرائيل . ملك مصر رفض

وموسى تكلم إلى شعب الله وقال لهم بأنه سوف يساعدهم بالهرب إلى الأرض الموعودة التي وعد بها الله لإبراهيم جدهم الكبير ، الله قوي جداَ ، الله ضربهم بعشر ضربات ، أهلك الرب كل بكر في بلاد مصر ما عدا الذين وضعوا الدم على عتبة الباب .

في النهاية ملك مصر قال لهم بأن يرحلوا . وبالفعل ساروا إلى البرية وراء موسى ليخلصهم .

 

9- الوصايا العشرة:

الله يتوقع الصلاح

نسل إبراهيم غادروا مصر والمصريين كانوا غاضبين وأرسلوا جيشاً وراءهم ، وكان من السهل إيجادهم في البرية .

شعب الله كانوا كثيرين وكان من السهل إيجادهم في البرية ، لقد أتوا إليهم بالسيوف إلى البحيرة الكبيرة ولم يستطيعوا الهرب ، الله فتح ماء البحر وساروا فيما بين الماء إلى أن وصلوا الأرض الجافة . ودخل الجيش من الطريق المؤدية ما بين البحر والله فتح عليهم ماء البحيرة وماتوا جميعاً .

وفي الطريق إلى أرض الموعد الله زودهم بالطعام والماء في البرية ولكن الشعب تذمر . موسى صعد الى الجبل ليصلي لوحده وكان الله يحضر عند حدوث عاصفة ورعد وبرق من السماء والشعب كان خائفاً . الله أعطى لموسى عشرة وصايا :

أولآ: أنا الرب إلهك ولا يكن لك آلهة أخرى سواي ثانياً: لا تنحت لك تمثالاً وصورة ثالثاً: لا تنطق باسم الرب باطلاً رابعاً: لا تعمل في اليوم السابع وأجعله مقدساً . خامساً: أكرم أباك وأمك . سادساً : لا تقتل . سابعاً: لا تسرق . ثامناً : لا تزن .

تاسعاً: لا تشهد زوراً على جارك. عاشراً: لا تشته بيت جارك ولا زوجته ولا عبده . الله كتب هذه الوصايا على ألواح حجرية .

موسى بقى في الجبل لعدة أيام ، والشعب بدأ يتشكك وظنوا بأن موسى قد مات . وشعب إبراهيم صنعوا إله لكي يروه وأعطوا الأقراط والنقود ليصنعوا العجل الذهبي ليعبدوه ، وأيضاً مارسوا الكثير من الخطايا .

موسى نزل من الجبل ووجد شعبه وما يفعلون وأحتدم غضبه وألقى باللوحين من يديه وكسرهما ، وموسى قام بكسر وإحراق العجل الذهبي ، وموسى عمل ألواح جديدة والله كتب الوصايا العشرة على الألواح مرة أخرى . الناس الذين ماتوا كانوا قد تمردوا على الله ، وهو يريدنا أن نطيعه .

 

10- الحية النحاسية:

الله رحيم ورؤوف وأعطى طريق الخلاص . وهو يريد أن نسلك ونعمل الأشياء التي ترضيه

وعندما كان شعب الله في ارتحالهم استمروا بالشكوى ولم يثقوا بالله ، ووصلوا إلى حدود الأرض الموعودة . وأرسلوا أناس لينظروا الأرض ، الأرض كانت جيدة ولكن كانت هناك مخاطر وعليهم أيضاً أن يثقوا بالله . الشعب رفض أن يدخل إلى الأرض ورفضوا ما أعطاهم الله .الله قرر إهلاك شعبه ولكن موسى صلى إلى الرب والله سمع صلاته . الله قال لموسى ليقول للشعب بأنهم سوف يسيرون ويتجولون في البرية لمدة 40 سنة ، الله قال أيضاً كل من رفض دخول الأرض الموعودة فسوف لن يدخلها أبداً .

وأثناء تجوالهم في البرية تذمر الشعب أكثر وتمردوا على الله. الله أرسل الحيات لتلدغ الشعب وكثير من الشعب لدغوا من الحيات موسى صلى مرة أُخرى والله سمع صلاته . الله قال لموسى بأن يصنع حية من النحاس وأن يضعها على عمود ، فكل من لدغته حية عليه أن يلتفت إلى الحية النحاسية فيشفا. وإذا لم ينظروا إليها فسوف يموتون . موسى أخذ الحية النحاسية ووضعها في وسط الشعب . بعض الناس نظروا إليها وخلصوا ، والبعض الآخر رفض النظر (هذه ليست تعاليمنا وتقاليدنا ) وماتوا . البعض لم يحترموا الأشياء الجديدة مثل هذه ولذلك فقد ماتوا .

بعد هذا شعب إبراهيم تجولوا وتاهوا لمدة سنين ، الله أحبهم وكان لديهم الغذاء والماء ، كل الملابس والأحذية التي كانت موجودة عندهم لم تتمزق ، وبصورة بطيئة كل الناس الذين رفضوا الدخول إلى أرض الموعد ماتوا . الله أرشدهم إلى أرض الموعد وأعطاهم الأرض وبنوا مدن وحقول وعاشوا في الأرض لعدة سنين .

 

العهد الجديد

11- ولادة يسوع المسيح :

الله حافظ على وعوده وأرسل طفلاً خاصاً

الله أرسل العديد من الأنبياء وقال لهم بأنه سوف يرسل شخصاً سيخلصهم من عقوبة الخطيئة .

كان يعيش في الأرض الموعودة رجل أسمه يوسف وكان خاطباً إلى فتاة شابة وأسمها مريم . مريم لم تكن مرتبطة بأي شخص آخر ، ولكن الله خلق طفل في رحمها بقوة الروح القدس ويوسف أكتشف بأنها حامل وقرر أن يتركها سراً . الملائكة زارت يوسف ومريم وقالوا : هذا هو الله ، يوسف تزوج مريم وفعل كما قال له ملائكة الله . الإمبراطورية قررت الجميع ليسجلوا كل واحد إلى بلدته .

ومريم كانت قريبة جداً من أيام الولادة وصعدوا إلى بيت لحم ولم يستطيعوا إيجاد غرفة للمبيت وباتوا في الإسطبل ومريم ولدت يسوع وسط الحيوانات . وملائكة الرب ظهرت على الرعاة وقالت لهم : فقد ولد لكم اليوم المخلص ( الله معنا ) الرعاة ذهبوا ومجدوا الطفل يسوع .

وعندما كان يسوع طفلاً أخذوه إلى الهيكل وليقدما ذبيحة وليشكرا الرب وكان في الهيكل شخص أسمه سمعان وهو رجل كبير جداً ، الله قال له إنه لا يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب ، وعندما مريم ويوسف قدما يسوع إليه، الله قال لسمعان هذا هو المخلص .

كانت هناك نبية أسمها حنة وهي أيضاً تذكرت وعود الرب بأنه سوف يرسل المخلص . حنة وسمعان فرحوا كثيراً وبصوت عال قالوا أن المخلص قد أتى .

فلما بلغ يسوع سن الثانية عشرة ، صعدوا إلى أٌورشليم كالعادة في العيد وبعد انتهاء أيام العيد رجعا إلى البيت ولم يستطيعوا أن يجدوا يسوع ، وبالتالي رجعوا إلى أُورشليم ووجدوا يسوع في الهيكل جالساً وسط المعلمين يستمع إليهم ويطرح عليهم الأسئلة وجميع الذين سمعوه ذهلوا من أجوبته .

 

12- معمودية يسوع :

يسوع بدأ خدمته بالمعمودية المعمودية هي قاعدة وأساس لكل مؤمن جديد

الله أرسل نبياً وأسمه يوحنا وهو أبن خالة يسوع وكان يبشر في البرية وليس في المدينة .

يوحنا قال للناس : توبوا وأتبعوا الله وأعملوا الأعمال الصالحة وهو كان يعمد الناس .المعمودية هي عبارة ولادة إنسان جديد ،الإنسان القديم ( غُسِلَ ) مات ودُفِنَ ، يوحنا قال للناس بأن يعملوا ويشعروا بسعادة بما موجود عندهم وعمل الأعمال الصالحة دائماً . الناس سألوا يوحنا إذا كان هو المخلص . هو قال : ولكن الآتي بعدي هو أقدر مني ، وأنا لا أستحق أن أحمل حذاءه . وهو قال أيضاً : أعدوا طريق الرب ، وقصد يسوع .

وعندما كان يسوع عمره 30 سنة بدأ خدمته بالسفر إلى المنطقة التي كان يوحنا يبشر فيها .

وعندما يوحنا رأى يسوع قال : هذا هو حمل الله الذي يزيل خطيئة العالم . يسوع دخل إلى الماء ليتعمد ويوحنا لم يكن يريد أن يعمده لأن يوحنا عرف بأن يسوع قدوس ولكن يسوع قال له : عمدني لكي نرى ما هو الصحيح ، يوحنا وضع يسوع تحت الماء .

فلما تعمد يسوع وصعد من الماء سمعوا صوت عالٍ : هذا هو أبني الوحيد الذي به سررتُ كل السرور . وروح الله كان هابطاً ونازلاً عليه كأنه حمامة ًوأضاء على المسيح ، بهذه الطريقة أبتدأ يسوع خدمته .

 

بهذه الطريقة سوف نبدأ سيرنا مع الله .

 

وبعد أن عاش يسوع المسيح على الأرض واحد من تلاميذه التقى برجل من أفريقيا. الرجل كان يقرأ من كلمة الله ولكنه لم يكن يستطيع أن يفهم وعود الله . تلميذ المسيح شرح له كلمة الله . الرجل الأفريقي سأل : أنا أؤمن . فماذا يمنع أن أتعمد الآن ؟ تلميذ المسيح ذهب مع الرجل الأفريقي إلى الماء وعمده .

يسوع المسيح أرانا ما هو الصحيح والآن علينا أن نعمل الصحيح عندما نصبح مؤمنين ، فعلينا أن نتعمد .

 

13- يسوع يهدئ العاصفة:

يسوع له قوة أكثر من طبيعة هذا العالم

بعد أن تعمد يسوع كثير من الناس بدأت تأتي إليه لتستمع الوعظ . وكذلك شفى كثير من الناس وعمل أكثر من المعجزات .

يسوع المسيح أختار 12 تلميذاً علمهم وكانوا يتجولون معه .

وفي أحد الأيام قضى كل اليوم يعلم ويشفي الناس وشعر بتعب شديد وذهب وركب القارب بعيداً عن زحمة الناس التي أتت لتراه . وعندما كان في القارب نامَ يسوع في سلام ، وهبت على البحيرة عاصفة ريح مفاجئةً وتلاميذ المسيح كانوا يصطادون السمك وهم راكبين القارب وكانت العاصفة شديدة جداً وكانوا خائفين جداً . فأيقظوا يسوع وسألوه ألا تبالي فنحن نموت ؟ فنهض يسوع وسألهم : لماذا أنتم خائفين ؟ أين إيمانكم ؟ يسوع وقف على قدميه وفتح ذراعيه إلى السماء وقال:

بسلام اهدئي يا رياح . ووقفت الرياح ووقف المطر وموج البحر توقف وأصبح كل شئ هادئ . وتلاميذ المسيح سألوا بعضهم : من هو هذا إذن حتى يأمر الرياح والماء فتطيعه ؟

يسوع أراهم بأنه لديه قوة من الله أعظم من قوة طبيعة هذا العالم .

وأحضروا القارب إلى الجهة الثانية من البحيرة .

 

14-المسيح يشفي رجلاً به شيطان :

المسيح له قوة وسلطة على الشيطان

في نهاية القصة السابقة المسيح والتلاميذ كانوا على القارب والمسيح أهدئ العاصفة .

كان رجل يعيش في الجهة الثانية للبحيرة وكان رجل مجنون (يسكنه روح شيطان ) وكان يقيم في القبور وكان عارياً ، وحاول الناس أن يقيدوه بالسلاسل ولكنه كان يهرب منهم ، وكان قد جرح جسمه وكان كلياً خارج من عقله .

وعندما وصلَ يسوع والتلاميذ إلى الضفة المقابلة من البحيرة الرجل المجنون ركض إليهم وألقى بنفسه على الأرض.

وبدأ الشيطان في داخل الرجل يصرخ : ما شأنك بي يا يسوع أبن الله العلي؟

يسوع سأله : ما أسمك ؟ فأجاب الشيطان : أسمي لَجِيون لأننا جيش كبير .

والشيطان رفض الخروج من جسد الرجل ولأنهم كانوا يعرفون أن المسيح يستطيع إهلاكهم فتوسلت الأرواح النجسة إلى المسيح قائلةً: أرسلنا إلى قطيع الخنازير لندخل فيها ! المسيح أرسلهم إلى قطيع الخنازير ودخلت الخنازير ، فأندفع قطيع الخنازير من على حافة الجبل إلى البحيرة فغرق فيها . ( قطيع الخنازير فضلت الموت عن أن يسكنها الشياطين )

الرجل المجنون أستعاد وعيه ولبس الملابس وأصبح صحيح العقل ، وأراد الذهاب مع يسوع . يسوع قال له : أذهب إلى بيتك وإلى أهلك ، فأنطلق وأخذ ينادي بالبشارة وبما عمل يسوع معه مدينة إلى مدينة أُخرى .

الناس الذين في المدينة سمعوا بما حصل فخرج الناس ليروا بما قد جرى فأخذوا يرجون من يسوع أن يرحل عن ديارهم .

لقد كانوا يتصورون بأنهم سعداء ولكنهم ضلوا طريقهم الصحيح . يسوع والتلاميذ رجعوا إلى القارب ورحلوا .

 

15- يسوع يشفي الفتاة الشابة:

المسيح له قوة أعظم من الموت

كان يسوع يعلم ويشفي وأتت إليه ناس كثيرة لتشفى من أمراضهم ، وإذا واحد من رؤساء المجمع جاء يتوسل إليه بإلحاح ليأتي معه ويشفي أبنته لأنها كانت مريضة جداً . والد الفتاة قال : تعال وألمسها بيدك لتشفى فتحيا .

يسوع ذهب معه إلى البيت وقبل أن يصلوا سمعوا الناس يبكون ويولولون والناس قالت : أبنتك قد ماتت .

يسوع قال : لا تخف ، آمن فقط . لا تفقد إيمانك . إنها ليست ميتة ! بل هي نائمة . الناس ضحكوا منه ! (لأنهم يعرفون كيف الإنسان يموت ) .

يسوع أخرج الناس من البيت ما عدا والديَ البنت وبطرس ويعقوب ويوحنا .

يسوع قال للبنت : ( يا صبية لكِ أقول قومي ) ففتحت عينيها ووقفت حالاً . فدهش الجميع دهشة عظيمة ، يسوع قال لهم بأن يعطوها شيئاً لتأكل . ( إنها لم تكن كروح أو شخص آخر ) .

يسوع غادر البيت والصبية كانت بصحة جيدة ،

( يا ترى ماذا سوف تكون إجابتك لو ذهبت إلى جنازة وحصل نفس الشيء أمامكَ ) ؟

 

16- يسوع يطعم الخمسة آلاف :

يسوع يهتم بما يحتاجه الناس

ناس كثيرة جداً وجموع من الناس تبعت يسوع . وكانوا يريدون أن يستمعوا منه وكانوا محتاجين إلى الشفاء وآلاف من الناس كانوا معه ليلاً ونهاراً .

في مرة يسوع والتلاميذ تركوا الجموع خلفهم وذهبوا إلى مكان مقفر وأكثر من 5000 آلاف شخص تبعوه إلى نفس المكان

وكاد النهار ينقضي والناس بدأت تشعر بالجوع والتلاميذ قالوا ليسوع : أصرف الجموع ليذهبوا إلى القرى المجاورة ليجدوا طعاماً ، يسوع قال : وأين سيجدون طعاماً ؟ أعطوهم أنتم ليأكلوا ! طعام لهذا الجمع الكبير من الناس ! ( راتب يساوي 200 يومٍ عمل ) .

التلاميذ قالوا : كل ما عندنا هو أكلٌ لرجل واحد 5 أرغفة وسمكتان . يسوع أخذ الأرغفة الخمسة والسمكتين ورفع عينيه إلى السماء وثم باركها وكسرها ، يسوع أعطى كل تلميذ من التلاميذ ال 12 الذين أختارهم بعض الطعام وليقدموا إلى الجمع

( إلى ما بين 10 إلى 15 ألف شخص ) ، فأكل الجميع وشبعوا والتلاميذ جمعوا الكسر الفاضلة عنهم أثنتا عشر قفة .

لأجل هذا الشيء أرادت الناس أن تختار يسوع ملكاً عليهم . يسوع يعرف بأن هذا الشيء ليس من خطة الله ذهب بعيداً عنهم لوحده لكي يصلي .

 

17-يسوع يشفي الرجل الأعمى :

يسوع له قوة على الأمراض

في يوم من الأيام يسوع ذهب لكي يصلي في يوم السبت وعندما غادر مكان الصلاة رأى رجل أعمى منذ ولادته يتوسل .

تلاميذ يسوع سألوه : من أخطأ هذا أم والديه حتى ولِد أعمى ؟

فأجابهم يسوع : لا هو أخطأ ولا والداه ، إنه أعمى حتى تظهر فيه أعمال وقوة الله .

يسوع أخذ تراباً وتفل عليه وجبل من التفلِ طيناً ووضعه على عيني الأعمى ، يسوع قال له : أذهب وأغسل عينيك .

فذهب وأغتسل وعاد بصيراً ! . وعندما الناس رأته سألوا : أليس هذا الأعمى الشحاذ ، البعض قال : إنه ليس هو ... ولكنه يشبهه ... ولكنه هو ! وقادة المجمع سألوا : كيف أبصرَ ؟

فأجاب : يسوع شفاني . إنه نبي . لقد أخذ طين ووضعه على عينيَّ . وغسلت عينيَ والآن أنا أنظرْ . ( ولم يصدقوا بما عمله يسوع مع الرجل . ) كيف يقدر شخص خاطئ أن يشفي شخصاً ؟ أنتم قادة ولكنكم ترفضون أن تقبلوا الحق !

وقال الرجل : أنا أعلم أن الله يستمع لمن يتقيهِ ويعمل بإرادته ولم يسمع على مدى الأجيال أن أحداً فتح عينيَ مولود أعمى . فلو لم يكن هو من الله لما استطاع أن يعمل شيئاً .

وبعد ذلك يسوع رأى الرجل وسأله : أتؤمن بابن الله؟

أجاب : من هو يا سيد حتى أؤمن به ؟

فقال له يسوع : الذي قد رأيته والذي يكلمك هو نفسه .

فقال : أنا أؤمن .

 

18: عشاء الرب :

يسوع أرانا من هم القادة الجيدين وأرانا كيف أن نتذكره دائماً

يسوع كان في أورشليم وكان يعلم في المجمع بينما كان قادة المجمع غاضبين عليه . وكان قادة المجمع قد خططوا لكي يعتقلوا يسوع . يسوع جمع تلاميذه للعشاء ولكي يعلمهم وخدمته كانت قد قاربت الانتهاء .

يسوع قال للتلاميذ اليوم سوف يكون آخر عشاء بيننا . يسوع نهض عن مائدة العشاء وخلع ردائهُ وأخذ منشفة لفها على وسطهِ وبدأ يغسل أقدام التلاميذ . وقال لهم أنتم تحتاجون لأن تغسلوا أقدام كل واحد منكم فيما بينكم . التلاميذ ترددوا لكن يسوع ألح بأنه سوف يغسل أرجلهم .

يسوع قال : هذا مثال لكم بأنه القادة يجب أن يتواضعوا ويخدموا الناس .

وقال لهم أيضاً أتبعوا وصاياي .

بعد هذا يسوع أشار إلى يهوذا بأنه سوف يخونه . يهوذا وقف على قدميه وذهب لكي يخون يسوع .

بعدها يسوع بارك الطعام وكسر الخبز وقال هذا مثال آخر لكم . هذا هو جسدي الذي بذل لأجلكم . افعلوه لذكري .

بعدها يسوع أخذ الشراب ووضعه في الكأس وقال : هذه هي الكأس العهد الجديد بدمي الذي يسفك لأجلكم . افعلوه لذكري .

بعد هذا يسوع تكلم إلى التلاميذ وغادروا المدينة لكي يصلوا .

 

19- القبض على المسيح وصلبه :

يسوع أعطى حياته لأجلنا جميعاً

بعد العشاء الأخير يسوع وتلاميذه ذهبوا إلى خارج المدينة لكي يصلوا وأثناء ذلك يسوع كان يصلي ويهوذا جلب الجنود ليقبضوا على يسوع ، الجنود أخذوا يسوع إلى رئيس الكهنة وكان الجنود يضربون يسوع ويحاولون إجباره على الاعتراف

(بالكذب). يسوع رفض والقادة أخذوه إلى الملك .

قال الملك : هذا الرجل لم يفعل أي ذنب ولكن رؤساء الكهنة قالوا : أقتله (يسوع) .

الملك أَمرَ بجلد يسوع 93 جلدة ولكن رؤساء الكهنة ما زالوا يريدون أن يموت يسوع وأستمر الجنود بضرب يسوع والاستهزاء منه ، وفي الأخير وافق الملك على قتل يسوع .

الجنود أخذوا يسوع خارج المدينة ووضعوه على الصليب وسمروه بالمسامير ، الجنود دقوا مسامير كبيرة على يديه ورجليه والمسامير اخترقت يديه ، والجنود رفعوا الصليب ويسوع شعر بألم رهيب ولم يستطيع التنفس بصورة جيدة .

والجنود قدموا ليسوع خمراً ليشرب ولكنه رفض .

يسوع مات قائلاً ٌقد أُكمِلَ .

يسوع رفع عقوبة الخطيئة على هذا العالم بصلبه على الصليب . رجل واحد بريء دفع الجزاء عن خطايا كل الناس .

الله وعد بأنه كل هذا العالم سوف يصبح شعبه من خلال شخص واحد . وعندما مات المسيح في الظهيرة غابت الشمس وأصبح كل شيء أسود وحل الظلام على الأرض . وقائد الجنود طعن يسوع ليتأكد من إنه مات .

 

20- قيامة يسوع المسيح :

يسوع له سلطة حتى على موته

تلاميذ المسيح ذهبوا إلى نفس المكان عندما الجنود قتلوا يسوع وكفنوا جسده . وأخذوه إلى الكهف ليدفنوه وكان المكان مخيف جداً ووضع الجنود صخرةً كبيرة على باب القبر وتناوبوا الحراسة على القبر . وتلاميذ المسيح لم يستطيعوا أن يهيئون أنفسهم لدفن يسوع لأنه كان هذا اليوم هو يوم عطلة السبت .

بعد ثلاثة أيام وبعد انتهاء العطلة أتت النساء ليحنطوا جسد يسوع للدفن وبعد أتوا إلى الكهف رأوا أن الجنود كانوا قد ذهبوا والحجر كان قد دُحرج عن القبر . وفي داخل القبر رأوا ملاكان وقالا لهن :لماذا تبحثن عن الحي بين الأموات ؟

إنه ليس هنا ، ولكنه قد قام . يسوع ليس بميت الآن ، هو حي لأنه يملك سلطة على موته .

النساء عندما رأت الملائكة رجعت إلى المدينة وذهبوا إلى المكان الذي أجتمع فيه التلاميذ وأتباع يسوع. تلاميذ المسيح ذهبوا إلى الكهف ووجدوا بأن المسيح قد قام .

وبعدها يسوع ظهر إلى التلاميذ وضحك معهم وأكل معهم . وأكثر من 500 شخص شاهدوا المسيح حي ، قام من الأموات . يسوع ذكرهم بأنهم سوف يذهبون إلى كل العالم ويخبرونهم بوعود الله التي أعطاها إلى إبراهيم .

في يوم ما يسوع رحل عن التلاميذ وصعد إلى السماء . وتلاميذ المسيح انتشروا في كل أنحاء العالم يخبرون الناس عن يسوع المسيح وكيف يمجدون الله .

 

21- إنه ينتظر :

يسوع المسيح ما زال حياً والناس يمجدون الله من خلاله

. نحن جميعنا خطاة ، مثل آدم وحواء ، قايين وهابيل .

. مثلما رأينا في قصة نوح وسدوم وعمورة ، الله يكره الخطيئة وهو يعاقب الخطاة .

. مثلما رأينا في قصة آدم وحواء وقايين وهابيل ونوح وموسى ويسوع المسيح ، الله له رحمة لمن يحبونه .

. منذ زمان طويل الله أعطى وعدٌ لأبراهيم بأن كل الناس في العالم سوف يمجدونه من خلال شخص من نسل أبراهيم ، ونسل أبراهيم أصبح شعب الله المختار .

. الله يعلم بأن كل الناس سوف تخطئ وسوف لا يستطيعون تمجيده .

. الله أرسل مخلص لإنقاذ الناس في هذا العالم من خطاياهم .

. المخلص هو يسوع المسيح .

. منذ زمان طويل ولد يسوع المسيح والأنبياء قالوا أنه سوف يأتي المخلص وسوف يعطي حياته لكثيرين .

. يسوع المسيح أتى ، له قوة وسلطان على الطبيعة ، وله سلطان وقوة على الشرير ، له قوة وسلطان على الموت،وله قوة وسلطان على الأمراض ، وله قوة وسلطان كامل وهو أحب الناس محبة كاملة .

. كثير من الناس كانوا خائفين من المسيح وكانوا سعيدين بديانتهم وبتقاليدهم . أحبوا السلطة التي كانت لهم على الناس وأخذوها من تقاليدهم وكانوا خائفين من الأشياء الجديدة التي سوف تحدث .

. لقد اضطهدوا يسوع المسيح وقبضوا عليه وساقوه إلى الموت ، يسوع المسيح يعرف أن كل هذا سوف يحصل وهو تنبأ بها ، ولكنه قال للتلاميذ بأن له سلطان وقوة حتى على موته .

. لبرهان هذه الأشياء يسوع المسيح قام من الأموات بعد ثلاثة أيام .

. يسوع المسيح ما زال حي . إنه الأول والآخر . هو قال: أنا هو الطريق والحق والحياة لا أحد يأتي إلى الآب إلا بي .

. الآية تقول : فمن المستحيل إرضاء الله بدون إيمان . عبرانيين 6:11 يسوع المسيح : وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله .

. هل تريد أن تؤمن بيسوع المسيح الآن ؟ هو الآن ينتظر منك أن تعطيه حياتك . هو الآن ينتظر منك أن تترك الخطيئة . لا تستطيع أن تفعل ذلك من نفسك ولكن هو سوف يجعلك إنساناً جديداً .

. بعدها تستطيع أن تمجد الله .

. إنه ينتظرك الآن ، ينتظر من كل رجل وامرأة ، ولد وبنتٌ ، ويدعونا لكي نتبعه .

 

22- عزيزي الصديق :

بعد قراءة قصة يسوع المسيح لعلك سألت نفسك بعض الأسئلة ، ما هي المسيحية ؟ وكيف عرفت بأنني قد خلصتُ ؟ وماذا سوف يحصل لي إذا لم أقبل المسيح ؟ هل هو صحيح أن كل ما علي أن أعمله هو أن أُؤمن ؟

تعرف جيداً بأن الله خلقكَ وهو يعتني بكَ وبدونه أنتَ لا شيء ، أعترف لنفسكَ ولله بأنك خاطئ . إن عقوبة خطيئتك طبيعاً هي الموت الروحي لأنك سوف تعاقب ألهياً من قبل الله .

أعترف بخطيئتك إلى الله وأن تؤمن بأن يسوع المسيح صَلبَ نفسه من أجلكَ . ودفع ذنوبك على الصليب . هذا معناه أن الله قد غفر خطاياك وأنت قد تبررت تجاه الله . عليك أن تؤمن بأن المسيح قام من الأموات وأنتصر على الخطيئة والموت .

صعِدَ إلى الآب السماوي لكي يحكم مثل الله . هذا معناه أن يسوع المسيح هو اليوم حي لكي يساعدك لكي تحيا حياة جديدة لمجد الله .

هل تريد أن تقبل يسوع المسيح كمخلص شخصي لكي يخلصك من الخطيئة وأن يكون رب لحياتكَ . إذا قبلت بهذا فصلي هذه الصلاة :

يا الله أنا أعرف أنا لدي خطايا ، أنا أشكرك لأنك أرسلت الرب يسوع المسيح ليدفع ثمن ذنوبي وخطاياي ، أنا أشكرك لأنكَ أقمته من الأَموات وأعطيته السلطة لكي يتسلط على حياتي . أنا أقبله كرب وكمخلص شخصي ليَّ ، أنا أقبل هديتكَ المجانية للحياة الأبدية مع المسيح . سوف أُغير وأُحولْ حياتي الخاطئة لكي أَخدمكَ يا خالقي وفاديَ .

ثق بأنكَ استقبلت يسوع المسيح في حياتكَ والله قد ختمكَ بروح الله القدوس وختمكَ باسم الله القدوس. وهناك درجات متواصلة لكي تعرف الله وتثق به طوال حياتكَ .

أولاً : أن تعترف وتفتح قلبكَ كلياً ليسوع المسيح قبل كل شيْ .

ثانياً : أن تشهد للآخرين وأن تقول لهم التغيير الجميل والمدهش الذي أخذ مكاناً في حياتكْ .

ثالثاً : تكريس نفسكَ لتمجيد الله بإطاعته والثقة فيه كلياً في كل حياتكَ .

إذا قررت أن تبع يسوع المسيح اليوم ، رجاءً اضغط على هذا الصندوق لكي نعرف ولكي نبتهج ونفرح ونشكر الله أبانا في السماء لأنه قرارٌ مهم قد اتخذته .

 

 

 

(Back to home page)